إعلان شبابي عن تحويل النظم الغذائية

مقدمة:

مع بقاء تسعة محاصيل لتغيير نظمنا الغذائية، نحتاج إلى أخذ اجراءات عاجلة لضمان صحتنا وصحة كوكبنا. نحن، كممثلين للحركة الشبابية في العالم، نلتزم باعتماد تدابير عاجلة واسعة النطاق في مجال النظم الغذائية في جميع أنحاء العالم؛ ولكننا لن ننجح بمفردنا إلا اذا عملنا معا.

التالي هو إعلاننا عن تحويل النظم الغذائية:

نحن متعطشون للتغيير في نظمنا الغذائية. لقد قمنا نحن الشباب والشابات، بكل تنوعنا، بقيادة إحداث التغيير في النظم الغذائية لسنوات، سواء من خلال المنظمات الشبابية أو الجهود الفردية. مع الإعلان الشبابي هذا، نؤكد التزامنا مجددا، ونطلب من أولئك الذين يملكون القوة السياسية والسلطة المالية في النظم الغذائية، بما في ذلك الحكومات والشركات الخاصة، أن يشاركوننا باتخاذ الاجراءات والتدابير اللازمة والضرورية.

إن نظمنا الغذائية الحالية تخذل جيلنا وكوكبنا. نساهم بخبراتنا وشغفنا وطاقاتنا بدفع الحلول للنظم الغذائية المقدمة لجيل الحاضر والمستقبل. إن الشباب والشابات جزء لا يتجزأ ولا غنى عنهم لخلق نظم غذائية ذو بيئة صحية ومستدامة ومنصفة تحقق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر في إعلان “عقد من العمل”. ويطالب جميع الشباب والشابات أن يكون لهم دور فعال باتخاذ القرارات وذلك بوجود مقعد لهم حول طاولة صنع القرار بطريقة ديمقراطية ومستدامة ومنسجمة بما يخص سياسات وقيادة النظم الغذائية. 

على مدار العام الماضي، استفاد أكثر من 100000 شاب وشابة من جميع أنحاء العالم من هذه الفرصة المتاحة من قبل مؤتمر قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية من أجل التحديد بشكل جماعي الأولويات والالتزامات، ودعوة الحكومات للقيادة في مجال تحويل النظم الغذائية. تمت استشارة الشباب والشابات عبر أربع محاور رئيسية: حوارات مستقلة حول مؤتمر قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية؛ استشارة شبابية عبر الإنترنت نظمها مؤتمر قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية ومنتدى الأغذية العالمي؛ استشارة المنظمات الشبابية بمشاورات خاصة وتقديم التقارير مثل محادثات وحوارات Kitchen Connections؛ ومن خلال التصويت المفتوح للدور الشبابي العالمي عن طريق  Act4Food Actions 4 Change. وقد شاركنا عملية التشاور هذه؛ بما في ذلك الأولويات الشبابية وتعهد Youth Act4Food 

في القمة التمهيدية لـمؤتمر قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية في يوليو 2021 ومن خلال البيان الرسمي الشبابي.

يمثل هذا توليفة من جهود المنظمات الشبابية والأفراد المتحمسين لإحداث تغيير عاجل.

كما عرضنا في هذه المشاورات المعلومات التي نقدمها هنا 

من خلال الإعلان الشبابي هذا، نعيد تأكيد التزاماتنا بمستقبل غذاء أفضل. كما وإننا ندعو أيضا الحكومات والشركات والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية لاعتماد قيادة متكافئة وشجاعة لدعم رؤيتنا واتخاذ الإجراءات العاجلة.

الالتزامات:

نلتزم نحن الشباب والشابات، بما يلي: 1) العمل، 2) المناصرة، 3) التمكين لتغيير النظم الغذائية.

ونلتزم على وجه الخصوص في المجالات والمواضيع التالية:

  • زيادة الوعي بالنظم الغذائية الصحية والمغذية والمستدامة من خلال المنصات المتاحة لنا حتى تتمكن مجتمعاتنا وشبكاتنا من اتخاذ خيارات مستنيرة
  • الدعم والدعوة والتصرف بشأن إجراءات المناخ والتنوع البيولوجي اللازمة لقيادة التحول العاجل نحو مستقبل مرن ومراعي للبيئة وصالح للعيش فيه
  • مواصلة الدعوة إلى أجور عمل عادلة ولائقة وتوفير حماية اجتماعية للعاملين في مجال النظم الغذائية

المطالب:

لا يمكن للشباب والشابات أن يعملوا بمفردهم. تمتلك الشركات والحكومات سلطة سياسية ومالية أكبر من الشباب والشابات في النظم الغذائية الحالية. إن مشاركة الشباب والشابات المستدامة والهادفة في منصات صنع القرار على جميع مستويات السياسة والقيادة في جميع القطاعات أمر ضروري لتحقيق نظم غذائية عادلة وصحية ومستدامة.

ندرك نحن الشباب والشابات أن التحول الكبير والأساسي للنظم الغذائية يتجاوز الجهود والأعمال الفردية، وندعو صانعي القرار في الحكومات وقادة الأعمال وأصحاب المصلحة الآخرين لتولي القيادة من أجل:

1. دعم أنماط الاستهلاك الصحي والمستدام من خلال:

‌أ. تعزيز النظم الغذائية النباتية؛

‌ب. ضمان حصول كل طفل على طعام صحي ومستدام في المدرسة والجامعة و؛

‌ج. تفعيل تدابير السياسة لتحسين البيئة الغذائية بما في ذلك زيادة تسويق الأطعمة الصحية والنباتية وتقييد تسويق الأطعمة المصنعة والأطعمة الغنية بالدهون والملح والسكر وفرض ضرائب عليها.

2. التأكد من حصول الجميع على طعام آمن ومغذي من خلال:

‌أ. توفير التعليم والشفافية في القيمة الحقيقية للغذاء (بما في ذلك التأثيرات البيئية والصحية)؛

‌ب. دعم المزارعين لإنتاج غذاء صحي والمساعدة في زيادة إنتاجية صغار المزارعين؛

‌ج. دعم النساء والفتيات من خلال خلق فرص العمل وتحديد الأجور المناسبة؛

‌د. إزالة الحواجز التي تمنع الشباب والشابات من الوصول إلى الموارد الرئيسية مثل الأرض والوظائف والتعليم والتمويل بما في ذلك فرض الحد الأدنى للأجور و؛

‌ه. ضمان أن تكون جميع تغييرات النظم الغذائية عادلة وأن تعود بالفائدة على الشباب والشابات من جميع الخلفيات.

3. إنشاء نظم غذائية مرنة ومقاومة للصدمات والضغوطات الناجمة عن تغير المناخ والكوارث والنزاعات من خلال:

‌أ. تسهيل إنتاج الأغذية المتنوعة داخل المزارع والمناطق الزراعية للحد من مخاطر الأزمات المالية والغذائية الناتجة عن تغير المناخ؛

‌ب. ضمان حصول الجميع على الغذاء كحق من حقوق الإنسان؛

‌ج. تمكين القيادات الشبابية في تطوير وتنفيذ المساهمات المحددة وطنياً للدول الأعضاء (NDCs) بشأن المناخ

وبالختام، نحن كممثلين لنصف سكان العالم، نرحب بكم وندعوكم للانضمام إلينا لإحداث تحويل عاجل وضروري لنظمنا الغذائية

التالي